ديسمبر 1, 2022

واع- غازي الشايع
· شهدت العقود الماضية الكثير من المنافسات التي كانت تمثل احد اهم مفاصل الرياضة العراقية وكان لها الدور المثر والفاعل في رفد الكثير من المنتخبات الوطنية وبالعاب مختلفة . فقد كانت الرياضة المدرسية لها حضورها الفاعل والمتميز بين مختلف النشاطات الرياضية ويعول على نتائجها الكثير من المعنيين بالشأن الرياضي لما لها مكانة في البحث عن اقات شبابية يمكن استثمارها في المنتخبات الوطنية وخاصة في المنتخبات المعنية بالالعاب الفردية وكان ملعب الكشافة مكانا خاصا للتصفيات والنهائيات بين فرق المدارس وايضا بطولات وزارة التربية التي يحضر الى تصفياتها ونهائياتها عدد غفير من الطلاب والطالبات اضافة الى ادارات المدارس وكانت تلك البطولات لها مواسمها وخصوصيتها وتتفاخر ادارات المدارس بفرقها التي تحصل على نتائج متميزة من خلال وصولها الى ناصية التفوق والحظوة بكاس البطولة . ومما يضيف الى هذه البطولات الحضور الكبير من اولياء الطلبة للمباريات وهذا الحال اشاع الثقافة الرياضية والحبة والتعارف بين طلاب المدارس وذويهم . والامر ليس ينتهي الى هذا الحال فقد كانت للرياضة المدرسية مشاركات عربية عدة وحصلت على الكثير من النتائج المتميزة التي رفعت من شان الرياضة العراقية واعتقد بان اول دورة مدرسية عربية اقيمت في بيروت عام 1957 وحصلت فيها فرقنا المدرسية على نتائج مازالت في اذهان جماهيرنا الرياضية التي عاشت تلك المدة الزمنية . والمنافسات الاخرى التي خفت بريقها وبشكل ملحوظ هي بطولات الجامعات العراقية التي كانت من اهم البطولات المحلية وتاتي في اهميتها بعد بطولات الدوري للاندية الرياضية وشكلت الرياضة الجامعية عنوانا متميزا للرياضة العراقية التي رفدت هي الاخرى الكثير من المنتخبات الوطنية بكفاءات وطاقات اخذت مكانها في المنتخبات . وقد امتد نشاط بطولات الجامعات العراقية الى خارج حدود الوطن فقد شاركت منتخبات الجامعات في الكثير من البطولات الدولية وخاصة بطولات جامعات العالم وحصلنا على نتائج تعد جيدة قياسا الى قوة ومكانة المنتخبات المشاركة . والسؤال الذي يطرح نفسه اين تلك المنافسات ولماذا وصل بها الحال الى هذا المستوى الذي يكاد يكون معدوما بين النشاطات المختلفة الاخرى ؟ فهل يعلم المعنيون بالشان الرياضي بان المنافسات بين الطلبة تتعدى حدود منافسات كرة القدم ؟ فقد كانت منافسات العاب القوى والطاولة والسلة والعاب اخرى تتنافس هي الاخرى بين طلاب المدارس ؟ اذن الامر متروك عند وزارتي التربية والتعليم العالي لاعادة الروح الى تلك المنافسات خدمة للرياضة العراقية وخدمة لطلبتنا لغرض اطلاق مواهبهم !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *