ديسمبر 1, 2022

 

الفارسبورت – منتظر رج الله

عندما تتم اقالة مدرب من فريق بسبب اخفاق يجب ان يكون المدرب القادم افضل من حيث برنامجه العملي الذي يمتلكه ومنهاجه الذي سيعمل على تطبيقه ان كان يلبي طموح الإدارة او لا فلهذا الحلول الترقيعية غير المدروسة تأتي بنتائج عكسية وغير متوقعة .

منذ زمن طويل لم وانا اتابع عمل الادارات والمدربين لم ارى حلول ملبية للطموح عندما تتم اقالة مدرب من فريق لسوء النتائج تتسابق عليه ادارات الاندية الاخرى وهذا احد اهم اسباب تراجع الكرة العراقية تدريبياً وادارياً .

ادارات الاندية تدور في دائرة ضيقة من الخيارات التدريبية مما جعل عملها فاشل ولم تستطيع ان تطور فرقها ولاعبيها وتحقيق نتائج وانجازات حقيقية في الدوري المحلي وحتى في المسابقات الخارجية لدينا كفاءات تدريبية مغبونة بسبب عدم تسليط الضوء عليها وعدم نظر الادارات بعين واسعة ورؤية هذه الكفاءات التدريبية واقتصارها على اسماء معينة لم تحقق النجاحات بل كانت اقالتهم بسبب سوء النتائج .

لابد من امتلاك المدرب رؤية فنية جيدة وبرنامج تطويري مع منهاج عمل تطويري لكي يكون مختلف عن الذي سبقه .

ان ادارة هذا الملف من قبل ادارات الاندية يدل على ضعفها الفكري والاداري الصحيح وسبب فشلها .

ومع ذلك يتحدث اعضاء الاندية عن النجاح الاداري وكيفية العمل الناجح بالرغم من فشلهم الاداري وهذا يدل عن التناقض لديهم وعدم اقرارهم بالفشل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *