ديسمبر 1, 2022

28 جامعة عراقية في تصنيف عربي للجامعات لعام 2023 هل هو تقدم أم تراجع لمستوى الجامعات العراقية؟

يجب قراءة الامور بصور صحيحة فهل هنالك تراجع لمستوى الجامعات العراقية دولي وعربيا وإقليميا خلال العشر سنوات الماضية ام هو تقدم ؟ قراءات مختلفة … لكننا يجب ان نقارن العراق مع نفسه اولا عندما كانت تنافس جامعات بريطانيا وفرنسا وامريكا …كما يجب ان نقارن جامعاتنا مع الجامعات العربية واين وصلت بالتصنيفات الدولية خلال الفترة المنصرمة …

قد يكون هنالك تقدم في نظر البعض لكنه تراجع في نظر آخرين …..

نقلا عن السومرية نيوز

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الخميس، تسجيل الجامعات العراقية حضورا تنافسياً متزايداً في تصنيف خاص بالجامعات العربية للعام 2023.

وذكرت الوزارة في بيان ورد لـ السومرية نيوز، أن “تصنيف (QS Arab Region University Rankings 2023)أصدر نتائج نسخته الخاصة بجامعات المنطقة العربية للعام 2023”.
وأضافت، أن “مئة وتسع وتسعون جامعة تنافسن على حجز مواقعها في هذا التصنيف، وفق مؤشرات السمعة الأكاديمية(30٪) وسمعة صاحب العمل (20٪) ونسبة أعضاء هيئة التدريس/ الطلاب (15٪) وشبكة البحث الدولية (10٪) وتأثير الويب (5٪) ونسبة الموظفين الحاصلين على درجة الدكتوراه (5٪) والاستشهادات لكل ورقة منشورة (5٪) والأوراق المنشورة لكل كلية (5٪) ونسبة أعضاء هيئة التدريس الدوليين(2.5٪) ونسبة الطلاب الدوليين 2.5٪”.
وبينت، أن “الجامعات العراقية سجلت حضورا تنافسيا متزايدا في هذه النسخة حيث حققت ثمان وعشرون مؤسسة جامعية مراتب تنافسية مؤشرة تمثلت بحصول جامعة بغداد على المرتبة الأربعين فيما جاءت بعدها كل من جامعات المستنصرية والنهرين والكوفة والتكنولوجية والبصرة وصولا الى الفلوجة وتكريت وذي قار”.

والجدير بالذكر، أن الجامعات والكليات العراقية سجلت تنافسها المتصاعد في التصنيفات العالمية التي منها تصنيف شنغهاي(Global Ranking of Academic Subjects) الذي ظهرت فيه جامعة بغداد ضمن تخصص الهندسة الكيماوية وتصنيف(The Times) الذي تتواجد فيه حاليا ثماني جامعات وتصنيف(QS) الذي تتواجد فيه خمس جامعات وتصنيف(Scimago) الذي تتواجد فيه اثنتان وعشرون مؤسسة وتصنيف(Greenmetric) الذي دخلت فيها ست وستون جامعة وكلية عراقية وتصنيف URAP الذي تتواجد فيه أربع جامعات عراقية ويضاف لها تصنيف(Webometrics) الذي سجل حضور وتنافس تسع وثمانين جامعة وكلية عراقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *