ديسمبر 1, 2022

د. حسين علي كنبار – منصة الفارسبورت
إن انتقاء الفرد المناسب لنوع النشاط الرياضي الممارس هو الخطوة الأولى نحو الوصول إلى المستوى البطولة، لذلك اتجه المتخصصون في الأنشطة الرياضية المختلفة إلى محاولة تحديد المواصفات الضرورية الخاصة بكل نشاط على حدي، لان عملية الانتقاء الجيد للناشئين وهم في بداية مشوارهم مع الرياضة ومن المعلوم أن توجيه الناشئين إلى نوع الرياضة العالية.
تعد مشكلة الانتقاء من أهم الموضوعات التي لاقت اهتماما كبيرا في السنوات الأخيرة، في المقام الأول الاختيار الأفضل لممارسة الرياضة على أمل الوصول إلى مستويات عليا لتحقيق نتائج مرضية والفوز بالبطولات المحلية والدولية.
وظهرت الحاجة إلى عملية الانتقاء نتيجة وجود فروق فردية بين الأفراد في جميع الجوانب البدنية والعقلية والنفسية …….الخ، مما يستوجب اختيار أفضل الأفراد الذين تتوفر فيهم الجوانب المختلفة المناسبة لممارسة الرياضة.

مفهوم الانتقاء:
هو الأسلوب العلمي والتخطيط المدروس للوصول إلى أفضل الخامات المبشرة بالنجاح المستقبلي، وأيا كانت الإمكانيات المادية والبشرية المتوافرة فلن تجدي نفعا إذا لم توجه عبر عناصر بشرية مبشرة بنجاح
ويعرف الانتقاء بأنه:
” اختيار العناصر البشرية التي تتمتع بمقومات النجاح في نشاط رياضي معين ”

مفهوم الانتقاء في المجال الرياضي:
الانتقاء الرياضي هو عملية اختيار انسب العناصر من بين الرياضيين ممن يتمتعون باستعدادات وقدرات خاصة تتفق مع متطلبات نوع النشاط الرياضي أي اختيار من تتوفر لديهم الصلاحية ويمكن التنبؤ لهم بالتفوق في ذلك النشاط.
بينما يرى البعض الأخر بأنه ” عملية يتم فيها اختيار أفضل العناصر منى اللاعبين أو اللاعبات من خلال عدد كبير منهم خلال برنامج زمني يتوافق ومراحل برامج الإعداد.

أهمية عملية الانتقاء:
الإنتقاء الرياضي بصفة عامة اختيار لأفضل الرياضيين لممارسة نشاط رياضي معين و تستهدف عملية الانتقاء في الوصول إلى مستويات عليا في هذا النشاط وقد ظهرت الحاجة إلى هذه العملية نتيجة اختلاف اللاعبين في الجوانب النفسية والبدنية والعقلية وقد أصبح من المسلم له أن إمكانيات وصول الرياضي إلى المستويات العليا استعدادا الرياضي تصبح أفضل إذا أمكن من البداية انتقاء الرياضي وتوجيهه إلى نوع الرياضة المناسبة والتي تتلاءم مع استعداداته وقدراته المختلفة و التنبؤ بدقة بمدى تأثير عملية التدريب على نمو وتطوير تلك الاستعدادات والقدرات بطريقة فعالة تمكن اللاعب من تحقيق التقدم المستمر في نشاطه الرياضي وذلك هو جوهر عملية الانتقاء.

هدف عملية الانتقاء:
1. الاكتشاف المبكر للموهوبين في مختلف الأنشطة الرياضية. ·
2. م وميولهم الات المناسبة لقدرات توجيه الراغبين في ممارسة الأنشطة الرياضية إلى ا ·
3. تحديد الصفات النموذجية لكل نشاط. ·
4. تكريس الوقت والجهد و التكاليف في تدريب من يتوقع لهم تحقيق المستويات العالية. ·
5. توجيه عملية التدريب لتنمية وتطوير اللاعب في ضوء ما يجب الوصول إليه”. ·

الواجبات المرتبطة بالانتقاء الرياضي:
1. التحديد الجيد للصفات النموذجية التي بتطلبها نوع النشاط الرياضي ويتم ذلك من خلال وضع نماذج لأفضل مستوى من الرياضيين فيكل نوع من النشاط الرياضي حتى يمكن الاسترشاد منها في عملية الانتقاء.
2. التنبؤ ويعتبر من أهم واجبات الانتقاء حيث أننا إذا لم نستطع التنبؤ بالاستعدادات التي لم يمكن التعرف عليها في المراحل الأولى (مراحل اكتشاف المواهب) فلا فائدة من عملية الانتقاء.
3. العمل على رفع فاعلية عمليات الانتقاء من خلال إجراء الأبحاث والدراسات المتخصصة.
4. مراعاة التنظيم الجيد لخطوات عملية الانتقاء وذلك في ضوء الأسس العلمية بمختلف جوانبها.

أنواع الانتقاء في المجال الرياضي العام :
1. انتقاء الخامات
2. انتقاء الموهبة
3. انتقاء الإداريين
4. انتقاء المدربين

أنواع الانتقاء في النشاط الرياضي:
1. الانتقاء بغرض التوجيه إلى اللعبة الرياضية التي تناسب المواهب.
2. الانتقاء لتشكيل الفرق المتجانسة ومن هنا يتطلب استخدام الدراسات النفسية للفرق الرياضية.
3. الانتقاء للمنتخبات القومية من بين الرياضيين ذوي المستويات العليا.

مراحل الانتقاء الرياضي:
1. مرحلة انتقاء الرياضي:
تعني هذه المرحلة محاولة جذب اهتمام أكبر عدد ممكن من الأطفال الناشئين والموهوبين نحو إمكانية ممارسة الفعاليات الرياضية، ويتم ذلك من خلال السباقات والمنافسات الرياضية وذلك من خلال الاختبارات التي تجري عليهم لغرض التعرف على مستويات ومعدلات نموهم البدني والمهاري، وتنحصر هذه المرحلة بالفئة العمرية( 6 سنوات) لغرض فحصهم وانتقاء من تتوفر لديهم المتطلبات الأساسية للفعاليات الرياضية مستعينا بالوسائل الفعالة التالية:
• الملاحظة التربوية. ·
• الاختبارات. ·
• المسابقات والمنافسات التجريبية. ·
• الدراسات والفحوص النفسية. ·
• الفحوص الطبية والبيولوجية. ·
2. مرحلة الفحص المتعمق:
وتعني هذه المرحلة تعميق الفحص بالنسبة للناشئين الذين يرغبون في التخصص في نشاط رياضي محدد، ويتم الانتقاء لهذه المرحلة المتعمقة وفقا للمرحلة التمهيدية، بتسجيل الناشئين بمركز الأندية والمدارس بغرض التدريب وتخضع هذه المرحلة لنفس الوسائل المستخدمة للمرحلة الأولى في الانتقاء.
3. مرحلة التوجيه الرياضي:
وتشمل الناشئين بعمر (12 إلى 15 سنة) يخضع الناشئين إلى دراسة مستديمة طويلة من خلال الوسائل المستخدمة في الانتقاء الذي سبق ذكره في المرحلة الأولى لغرض التحديد النهائي للتخصص الفردي إذ تعد هذه المرحلة مرحلة بطولة في بعض الفعاليات الرياضية كالسباحة، الجمباز.
4. مرحلة انتقاء المنتخبات:
تعني هذه المرحلة انتقاء الناشئين الشباب للمنتخبات الوطنية ممن تتوفر فيهم المواصفات البدنية، النفسية، العقلية والمهارية من مراكز الأندية الرياضية، وتنحصر هذه الفئة العمرية بين ( 15 إلى 18 سنة)، وتخضع إلى نفس الوسائل المستخدمة في الانتقاء الرياضي للمرحلة الأولى.

في حين يرى البعض أن عملية الانتقاء تتمثل في ثلاث مراحل هي:
أ- المرحلة الأولى الانتقاء المبدئي:
في هذه المرحلة يتم تحديد الحالة الصحية العامة، تحديدا دقيقا من خلال الكشف الطبي الشامل على جميع أجهزة الجسم الحيوية للناشئ، وكذلك تحديد الخصائص الجسمية والوظيفية والسمات الشخصية الخاصة به.
ب- المرحلة الثانية الانتقاء الخاص:
وفي هذه المرحلة يتم انتقاء أفضل العناصر الناشئين من بين من نجحوا في المرحلة الأولى، وتوجيههم إلى نوع وفي هذا يكون الناشئ قد مر بفترة تدريب كافية وقدرا من لنشاط الرياضي المناسب والذي يتلاءم مع إمكانياتهم ولا تقل هذه الفترة عن مدة عام.
ج – المرحلة الثالثة الانتقاء التأهيلي:
يتم هذه المرحلة إلى تحديد أفضل العناصر بعد تدريبهم وذلك لتحقيق المستويات العالية، ويكون التركيز في هذه المرحلة إلى تنمية الاستعدادات الخاصة لدى الناشئ والتي تتغلبها الرياضة الممارسة، كما يؤخذ في الاعتبار قياس الجانب الاجتماعي والنفسي كالثقة بالنفس والشجاعة في اتخاذ القرارات.
محددات الانتقاء في الميدان الرياضي
ان امكانات انتقاء الرياضيين من اجل تحقيق نتائج عالية لابد من ان يؤخذ بعدد من العوامل او المحددات التي تسهم بشكل فاعل في عملية الانتقاء للرياضي وهذه المحددات تعد اساسية ولجميع مراحل الانتقاء المختلفة التي يمكن تأشيرها بالاتي:
1. المحددات البيولوجية
هذا المحدد يعتبر عنصرا اساسيا ومهما اذ يشمل جميع ما يطرأ من متغيرات على مستوى الاجهزة الوظيفية وتطور هذه الاجهزة وعلاقة ذلك بالنشاط لذلك تعتبر المحددات البيولوجية احدى الركائز الاساسية التي يتم عليها الانتقاء الجيد للرياضيين وفي جميع المراحل .

2. المحددات السيكولوجية
يسهم هذا النوع من المحددات بان يكون احدى الركائز التي تستند عليها عملية الانتقاء ضمن مراحلها المتعددة وهي (الشجاعة، والاعتماد على النفس، القدرة في اتخاذ القرار ، الذكاء) يكون لها دور في عملية الانتقاء الرياضي .
3. المحددات الخاصة
لكل نشاط متطلبات خاصة اذ نشاهد اختلاف في متطلبات نشاط عن اخر، لذلك لدى اطلاعنا على التخصص في المجال الرياضي يجب علينا ان نهيئ الوسائل والمستلزمات التي لها علاقة بنوع الفعالية من اجل خدمة وتحقيق الوصول الى الهدف الاساسي.

ان المحددات سابقة الذكر يجب ان تكون متصلة وتتفاعل مع بعضها وتتأثر بعملية التدريب والظروف الاخرى التي تحيط بالرياضي هذا من جانب اما الجانب الاخر فيتطلب من الرياضي ان يعطي الاهمية للتغذية ونوعيتها مع استخدام الراحة وتنظيم اوقات الفراغ والابتعاد عن الوسائل الضارة مع تنظيم العلاقة فيما يخص وقت التدريب والعمل، ان جميع هذه الامور لها تأثير على مستوى الانجاز الخاص بالرياضي.

اعتماد نتائج الاختبارات والقياسات الخطوات التي يجب اعتمادها في عملية الانتقاء الرياضي
1. المتعددة للرياضيين
2. تحديد المواصفات والمتطلبات (البدنية والمهارية والجسمية والنفسية)
3. وجود النموذج المثالي للرياضي المطلوب واعداده يساعد المدرب على وضع الاختبارات والقياسات الاساسية.
4. اعطاء التخطيط للبحث عن مواصفات وقدرات أفضل من اجل تحقيق الانجاز العالي.
5. الاخذ بنظر الاعتبار في الانتقاء الجوانب الوراثية والبيئية لكونها تسهم في تطوير مستوى الرياضي.

مراحل الانتقاء للموهوبين الرياضيين
ان عملية الانتقاء تعتبر بحد ذاتها من الامور الصعبة والمعقدة ايضا في نفس الوقت لكون هناك العديد من المحددات المتنوعة التي لها علاقة بعملية الانتقاء التي يجب الاخذ والاعتماد عليها في كل مرحلة ، لذا فأن هنالك مهمة كبيرة تواجه المدربين بان يضعوا امام اعينهم هذه المسؤولية وان يتطلب الاستخدام الامثل والدقيق الذي يستند على خطوات علمية لغرض رفع مستوى الانجاز الرياضي اذ يمكن تقسيم مراحل الانتقاء الى:
المرحلة الاولى : مرحلة الانتقاء الاولي .
المرحلة الثانية : مرحلة الانتقاء التوجيهي.
المرحلة الثالثة : مرحلة الانتقاء النهائي .

المرحلة الاولى : مرحلة الانتقاء الاولي
1. من واجبات هذه المرحلة هو التعرف المبدئي والاولي على الرياضيين الموهوبين اذ تعطى لهم سنتان على الاقل من التدريب لكل لاعب من اجل اظهار كفاءاته وقدراته وامكاناته التي تتعلق بالجوانب (البدنية والحركية والوظيفية) .
2. تحديد الحالة الصحية من خلال اجراء الفحوصات الطبية مع استبعاد من لا تؤهلهم لياقتهم الطبية لممارسة النشاط الرياضي .
3. الكشف عن الصفات البدنية والخصائص الجسمية والوظيفية والسمات الشخصية للرياضي ومعرفة قربها او بعدها من المتطلبات الاساسية لممارسة النشاط الرياضي المتوقع الذي يمارسه الناشئون .
4. الاعمار ضمن هذه المرحلة تختلف حسب نوع الفعالية والالعاب الرياضية .
مثال. العاب القوى من(9-10) سنوات .
جمناستك وسباحة من(4-5) سنوات .
العاب الكرة(يد، طائرة ، عابرة) من (8-9) سنوات .
اذ يراعى هنا العمر البيولوجي المناسب للاعب .
المرحلة الثانية : مرحلة الانتقاء التوجيهي
وتسمى هذه المرحلى بمرحلة الانتقاء التخصصي اذ يجب ان تحدد هذه المرحلة بواجبات وهي :
1. انتقاء افضل اللاعبين الذين اجتازوا مرحلة الانتقاء الاولي .
2. توجيه اللاعبين الى ممارسة النشاط الخاص الذي يتلائم مع امكانياتهم وقدراتهم .
3. تطبيق اسلوب الملاحظة المنتظمة وتطبيق الاختبارات لقياس تطور الصفات البدنية والوظيفية مع ملاحظة مدى اتقان الرياضي لهذه المهارات ، هذه العلاقة تدل على موهبة الرياضي وتقدمه لغرض الوصول الى المستويات العليا .
4. الاشراف والمتابعة الدقيقة من قبل المدربين من خلال وضع خطط ومناهج تدريبية مقننة .
5. ان طول فترة التدريب ضمن هذه المرحلة تقع او تتراوح من (1-4) سنوات لما لها علاقة بنوع النشاط .

المرحلة الثالثة : مرحلة الانتقاء النهائي
ان لهذه المرحلة علاقة وثيقة بالمرحلة التي سبقتها اذ تعتبر المرحلة الثانية هي المرحلة التخصصية ، اي هي بداية توجيه اللاعبين الى التخصصات الرياضية،اما هذه المرحلة فقد سميت بالنهائية او الحاسمة كي يتم توجيه اللاعبين الى تخصصاتهم بدقة ويتحدد اعمار الرياضيين في هذه المرحلة على المرحلتين السابقتين (الانتقاء الاولي والتوجيهي) ومن اهم الامور التي يجب العمل على تطبيقها ضمن هذه المرحلة هي:
1. انتقاء الرياضيين الاحسن كفاءة لتحقيق الانجاز العالي .
2. التركيز على قياس نمو الخصائص (البدنية والوظيفية) لغرض تحقيق المستويات العليا .
3. التعمق والاستعداد بما يتعلق بنوع النشاط الممارس مع مراعاة سرعة عمليات استعادة الشفاء بعد المجهود البدني .
4. الاخذ بنظر الاعتبار المحددات والاتجاهات الخاصة بالسمات السلوكية (الشجاعة، الثقة بالنفس، اتخاذ القرار) .
5. تعد هذه المرحلة اكثر مرحلة تعمقا وتخصصا من التعرف على امكانات وقدرات الرياضي بعد مرحلة التدريب ويتم انتقاء الافضل من الرياضيين لغرض تأهيلهم الى المستويات العليا .
6. تستغرق الفترة الزمنية لهذه المرحلة من 3-4 سنوات كي يتمكن من تحقيق المستوى الجيد الذي يليق بالرياضيين لغرض تحقيق الانجاز العالي .
في الخلاصة يمكن القول او الاشارة هنا بأن ما تضمنته هذه المراحل من مؤشرات ودلائل توضح للعاملين في مجال التدريب بان عملية الانتقاء لا ترتكز على مؤشر واحد بل ان تستند على عدة مؤشرات لان فكرة الاعتماد على مؤشر واحد قد تؤدي الى الوقوع في بعض الاخطاء .
DRIKE ” نموذج “دريك
اقترح دريك ثلاثة خطوات للانتقاء الناشئين في الرياضة وهيكما يلي:
الخطوة الأولى: تتضمن إجراء قياسات تفصيلية في الجوانب التالية: ·
1. الحالة الصحية العامة.
2. التحصيل الأكاديمي.
3. الظروف الاجتماعية و التكيف الاجتماعي.
4. النمط الجسمي.
5. القدرات العقلية.

الخطوة الثانية: ·
وأطلق عليها مرحلة التنظير، وتتضمن مقارنة سمات و خصائص جسم ناشئ في النمط وتكوينه
بالخصائص المطلوبة في الرياضة التخصصية و في الرياضة بشكل عام.
الخطوة الثالثة: ·
وتتضمن هذه المرحلة تخطيط برنامج تدريبي ينفذ قبل بدء الموسم، ويتم تتبع أداء الناشئين في كافة الجوانب البدنية والمهارية و الخططية و النفسية ودرجة تكيفهم للتمرين، ثم بعد ذلك تتم عملية التقييم التي يتم من خلالها الانتقاء.

BAR-OR نموذج” بار- أور
اقترح بار أور خمس خطوات لانتقاء الناشئين كما يلي:
1. تقييم الناشئين من خلال الخصائص الجسمية والفسلجية والنفسية ومتغيرات الأداء.
2. مقارنة قياسات أوزان وأطوال الناشئين بجداول النمو للعمر البيولوجي .
3. وضع برامج للتدريب ذات ضغط يتميز بالشدة لفترة قصيرة ثم دراسة تفاعل الناشئين معه.
4. تقويم كل ناشئين من حيث القياسات الجسمية وممارسة الأنشطة الرياضية.
5. إخضاع الخطوات الأربع السابقة لتحليل علمي من خلال نماذج الأداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *