Home » التطوير المهاري في سطور

التطوير المهاري في سطور

الحديث عن التدريب والتطوير الكروي في العراق يحتاج إلى الكثير من الوقت والصفحات ولكن نركز على حالة مهمة جدا في الفرق الكروية وهي الجانب المهاري.

الجميع يعرف ان الجانب المهاري هو أساس اللاعب في أرضية الملعب وذلك لكي يستطيع أن يؤدي ما مطلوب منه عند لمس الكرة فكل لمسة لابد لها ان تخضع لأمور مهمة جدا وهي كيف تلمس الكرة وإلى اي اتجاه وما هي المسافة التي تقطعها الكرة وإلى اخره من هذه الامور.

جميع النقاط التي يجب على اللاعب معرفتها يعمل على ترسيخها المدرب في ذهن اللاعب من خلال المنهاج النظري الذي يعمل عليه بالإضافة الى العملي الذي يكون المرحلة الثانية.

يجب أن يعمل المدرب على زيادة التركيز الذهني لدى اللاعبين لكي يستطيعوا أن يؤدوا المهارات بشكل جيد ودقيق.

لو نتابع اداء اللاعبين نجد هناك الكثير من الأخطاء الفردية اثناء التمرير والشوت على المرمى والابعاد للكرة.

هذه الامور جميعها تكون بسبب عدم وجود جاهزية ذهنية وتدل على التشتت الفكري والذهني لان اللاعب عندما يمرر الكرة بشكل خاطئ ويشتت الكرات بشكل عشوائي بعيد عن التركيز فهنا لابد للمدرب أن يعيد النظر بعمله ويبحث عن الطريقة المثلى لتطوير اللاعبين مهاريا من خلال الابداع في استحداث طرق تدريبية حديثة تكون كفيلة بالارتقاء بمستوى اللاعبين داخل أرضية الملعب.

التدريب الذهني النظري هو الآن مهم جدا للاعبين وذلك بعد وصولنا الى القناعة بأن اللاعبين المحليين بحاجة إلى اعداد نظري لكي يستطيعوا أن يتصرفوا بالكرة بشكل جيد من خلال نقل الكرة بشكل صحيح ودقة التمرير بالإضافة الى توقيت التمرير وإلى اي من اللاعبين يمرر كما أن التسديد على المرمى دقة التسديدة وقوتها واتجاهها وتوقيتها الى آخره.

وبعدما تقدم لابد لنا أن نبحث عن كيفية التطوير والارتقاء بمستواهم العام من خلال الابداع وايجاد طريقة واسلوب تدريبي مميز وسهل ونبتعد عن التعقيد في أرضية الملعب في التدريب والمباريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *