Home » الرياضية والاعلامية السورية أفروديت أحمد ” الاعلامي يجب ان يعرف شيئ عن كل شيئ وكل شيئ عن شيئ”

الرياضية والاعلامية السورية أفروديت أحمد ” الاعلامي يجب ان يعرف شيئ عن كل شيئ وكل شيئ عن شيئ”

حوار : فيصل علي

..رياضية متألقة في لعبة النبلاء ” المبارزة” ..ووجه أعلامي جديد في عالم الأعلام السوري وعلى شاشة الفضائية السورية ..وطموح رياضي بالوصول للمحافل الدولية ..وأجتهاد لأثبات الذات في العمل الأعلامي ..قصة ضيفتنا البطلة الرياضية أفروديت أحمد والحوار التالي عن الرياضة والأعلام لنتابع:

●حدثينا بالبداية عنك وعن حبك للرياضة وأهم ماحققتيه من بطولاتك في لعبتك..
○ افروديت حاتم احمد
22سنة
لاعبة منتخب سورية للمبارزة و طالبة في كلية الإعلام سنة رابعة
مواليد دمشق 1999
دخلت عالم الرياضة منذ السابعة ، لعبت رياضة الجمباز الفني ووصلت لتمثيل منتخب سورية بعد إحرازي لعدة بطولات جمهورية كان آخرها ذهبية الأولمبياد السوري سنة 2012
و بعدها انتقلت لرياضة المبارزة
و أمثل المنتخب الوطني منذ سنوات و حتى الآن
كانت اختي التي تكبرني بعام أورنينا من أمسك يدي و أدخلني لصالة المبارزة في يومي الأول ، سأظل ممتنة للأبد لها لذلك ، حيث كانت الداعم الأول
حصلت على العديد من بطولات الجمهورية في المبارزة كان آخرها ذهبية في بطولة العام الحالي 2020
عربياً ، حققت ميدالياتي الخارجية الأولى في البطولة العربية بالأردن سنة 2013 (فضية و برونزية)
و في البطولة العربية بالكويت بالشهر الثاني 2019 حققت برونزيتين و فضية
في البطولة العربية بالكويت للسيدات بشهر 2019 حققت انا و صديقتي نجلاء الشرقي و ماري علي فضية و ذهبية
دولياً حققت ذهبية البطولة الدولية في الجزائر نهاية عام 2014
أحلم بالتأهل لأولمبياد طوكيو و بتمثيل سورية تمثيلاً يليق بها…
الرياضة نمط حياة هي تعطيك دافع التميز و تكون إضافة بداية حياتك إضافة لشخصيتك و هي إضافة جديدة لإضافات و تعطيك شيء مميز…

● دراستك وعملك في المجال الأعلامي وخصوصا في المجال الرياضي ..تجربة جديدة تستحق الحديث عنها:

○ انا الأن في السنة الرابعة وبقى فصل واحد لأتخرج من كلية الأعلام وأعمل حاليا في الفضائية السورية مقدمة أخبار رياضية وهي تجربة جديدة مميزه وهو برنامج بث مباشر يجعلك لا تقع بالأخطاء ويجعلك على جاهزية تامة ويحتاج إلى تحضير جيد ويزيد الخبرة العمليه والذي افادني بالعمل انني عملت كمراسله وأخذت خبرتي منها حيث بلغت نسبه الفائدة كمراسله 70% و30%من الجامعةولا ننسى ان الخبره الأكاديميه هي الأساس من حيث الأبتعاد عن الأخطاء اللغويه وتركيب الجمل والأبتعاد الركيك في أسلوب الكلام..

●النجاح ماذا يعني لكي كرياضية بطلة ..وهل تسعين للنجاح في المجال الاعلامي:

○نقدر أن نعطي أمثلة عن رياضيات سوريات تركوا الرياضه في سن معين لأسباب الدراسة وأسباب اخرى ويجب أن نستثمر كل ما تعلمناه في حياتنا ..
أنا لم أتخلى عن أي شيئ لأنني أحب الرياضه وأحببت أن أدرس اعلام وأختص في المجال الرياضي وأعطي خبرتي في هذا المجال.
الأختصاص أمر مهم في حياتنا وهو الذي يضمن التميز في المجالات والاعلامي يجب ان يعرف شيئ عن كل شيئ وكل شيئ عن شيئ وهذا الأمر أحاول أن أصل له ويجب على الإعلامي ان يعرف في جميع الأمور ويجب أن اعرف عن جميع الرياضات الفرديه والحماعيه وأن اكون على ألمام بها..

●رياضة المبارزة الرياضة النبيلة …والسبيل لأنتشارها بشكل أوسع محليا ..وهل هنالك صعوبات…

○رياضة المبارزه حاليا تعاني أكثر من أي وقت مضى حيث لا يوجد صاله لتدريب المنتخب نتدرب في أنديه خاصه حيث لا نفقد التعب والمجهود بعد معسكر روسيا واصبح مستوانا جيد بعد هذا المعسكر وأشكر الأستاذ فراس معلا على دعمه لنا في هذا المعسكر حيث كنا نتمرن لمده ثمان ساعات متواصله ووصلنا لمستوى نصل أليه لأول مره وتمنينا أن نحافظ على هذا المستوى ولكن لا نعرف ماحصل من أمور الصاله ولم نحصل على أي تمرين من عودتنا من روسيا في الشهر الرابع وفي ظل عدم وجود صاله هي أهم الصعوبات التي نعاني منها.
أما بنسبه للأنتشار فأذكر قول لقيادي الرياضي الدكتور ابراهيم أبا زيد”ليس المهم أن ننتشر في مجال واسع أن لم نكن قادرين على رفد إن لم نعطي الأمكانيات المطلوبة ولا يجد فائدة من الأنتشار بقدره ضعيفه “
عندنا مراكز تقديم جيد وتأمين مواصلات للاعبين ونقيم معسكرات ولكن الأمكانيات ضعيفه..

●الرياضة والمرأة ..هل تنصحين الفتيات والسيدات بممارسة الرياضة:

○الرياضة يجب أن تكون جزء من حياة كل أنسان وفرد لكي تعطيه المنفذ من ضغوطات الحياة وأقول للأطفال والناشئين حين يكبروا أن لديهم خيارات عدة ومجالات عديده وأكيد أنصح المرأه في مجتمعنا يجب أن يكون لديها شخصيه أقوى وهذا الشيئ لا تستطيع أن تأخذه من الأسرة وأشياء أخرى أو بسبب بعض التفكير السلبي في بعض المجتمعات فالحل هو الرياضه
فالرياضه تقوي الشخصيه وتعلمكي أمور جديدة وتجعلكي تتحدين الظروف الصعبة..

●كلمة ورسالة منك لمتابعينك:

○ كلمتي يجب أن لا تيأسوا ولا تتركوا جهدكم يضيع في مجال معين فالأنسحاب شيئ مخيب للأمال ويجب أن تستثمر تعبك على كل مجال تعبت به وأغلى شيئ في الدنيا هوجهد تعبت عليه وجهد في مجال معين تعبت عليه فالرغبه والشغف الذي نبزله في مجال معين فهذا الأمر لا يجب أن نتخلا عنه وإذى تخلينا عن حلمنا وأملنا وعن تعبنا وجهدنا وفهو سيهون على الكل إن شاء الله..
شكرا لكم لهذا الحوار…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *