Home » رياضة الشراع في العراق في أتم الجاهزية

رياضة الشراع في العراق في أتم الجاهزية

يستعد الاتحاد العراقي للشراع والألعاب المائية بكل إمكانياته الذاتية لتهيئه الزوارق والأشرعة الخاصة برياضه الشراع ولمده اسبوع بعد أن سمحت خليه الأزمة الحكومية بدء الاستعداد لعودة النشاطات الرياضية والتي لا يوجد فيها تلامس بنسبه ٥٠٪ كتجربة عمليه استعداداً لإعادة النشاطات بشكل اعتيادي وبلغت كوادر الإتحاد بذلك من بداية شهر أيلول الجاري وتم عقد اجتماعات وإلقاء محاضرات لهم لتعليمهم بالطريقة والأساليب التي من شأنها أبعاد التلامس والالتزام بشروط السلامة والتباعد بسبب جائحة كورونا والمحافظة على جميع الكوادر الرياضية من المدربين واللاعبين والحكام والإداريين وتهيئة كل المستلزمات التي من شأنها عودة النشاط الرياضي بشكل اعتيادي تدريجياً سيما وأن رياضة الشراع لا يوجد فيها تلامس واحتكاك شأنها شأن التنس والريشة الطائرة وغيرها من الرياضات التي عادت إلى التنافس مرة اخرى بعد أن توقفت الفترة الماضية حتى بدأت بعض ملاعب كره القدم في العالم السماح لبعض الجماهير من دخول الملاعب والتشجيع وفق اليات حديثه منها التباعد..
ومن الجدير بالذكر أن الإتحاد استطاع خلال فترة الحضر الصحي انتاج وتصنيع قوارب الليزر الشراعية بجهود كوادره الفنية وبإشراف مباشر ومن المواد المتوفرة في الأسواق المحلية في بغداد والتي لا يمكن شراؤها من الخارج لارتفاع سعرها وبنسبه فنيه قريبه من الأصلية وكذلك شراء وتوفير الأشرعة والسواري لها وكافة مستلزمات ها وتم اختبارها ونجحت في نفس الأداء.
ومن جهة اخرى تم ترجمة وطباعة قانون رياضه الشراع المعتمد للعام ٢٠٢٠ _٢٠٢٤ وتوزيعه على الحكام وإقامة ورش تدريب ايام السبت والاثنين والخميس بحضور عدد من الحكام في كل يوم منها لتدارس القانون وصقل المعلومات لغرض تهيئتهم للبطولات القادمة.
ويستمر المركز التدريبي للألعاب المائية والشراع التابع للإتحاد والكائن في كورنيش الأعظمية قرب جسر الصرافية بإجراء الدورات التدريبية للاعبات واللاعبين الجدد ومن كل الفئات العمرية وبإشراف المدربين المعتمدين من قبل الاتحاد وهم (كابتن أكرم نعيم وكابتن انمار سلمان) مجاناً. لغرض نشر رياضة الشراع وبدورنا نجدد الدعوة لكل الراغبين بالاشتراك بالدورات ولكلا الجنسين بمراجعة المركز التدريبي للألعاب المائية والشراع كون الرياضة حديثة العهد في العراق ومن الرياضات الجميلة التي تعتمد على السباحة والابحار وتجعل ممارستها نوع من السعادة والافتخار والثقة بالنفس ولها مستقبل واعد.
وعن المشاركات والبطولات هناك دعوات للمشاركة في البطولات الخارجية التي يقيمها الاتحادين الآسيوي والعربي والمثبتة في المنهاج السنوي وبطولة القطر للأندية للرجال والنساء والتي تأجلت جميعها بسبب جائحه كورونا والتي من المؤمل العودة إليها واقامتها بعد زوال هذه الجائحة التي أثرت على كل مفاصل الحياه في كل مكان في العالم.
نتمنى من جمهورنا العزيز أن ينعم مرة أخرى بمشاهدة الأشرعة والزوارق العراقية الجميلة وهي تزين نهر دجلة الخالد وبحيرات العراق مره اخرى ان شاء الله تعالى وأقرب فرصة لإقامة بطولة العراق خلال شهر تشرين المقبل بفعاليات قوارب الليزر الشراعية وبطولة الويند سيرفنك لفئة الرجال والنساء.
ومن الله التوفيق…..
احمد مظلوم
نائب رئيس الاتحاد العراقي للشراع والألعاب المائية