Home » وجهة نظر

متابعتنا للقائي الجوية والزوراء في الملحق الاسيوي يؤشر لنا ان كرتنا العراقية متخلفة عن العالم الخارجي بسطور كثيرة.

نحن نعلم ان الفرق التي تبارت مع فرقنا هي من فرق المؤخرة في دورياتها …. ! الوحدة الاماراتي، والوحدة السعودي، والملاحظ انها تفوقت علينا كثيرا اذ شاهدنا متصدرا الدوري وكأنهم من فرق المؤخرة العراقية.

ومالوا الى الاستسلام في الاداء امام خصومهم وكأنهم لم يلعبوا من قبل الا اللهم القوة الجوية استفاق مؤخرا وحقق فوزا بركلات الحظ.

الذي كنا نأمله ان نرى الزورائيون يدكون حصون خصمهم بحصيلة اهداف ومستوى يعكس صورة الكرة العراقية ويؤكدون ان الدوري العراقي له وزنه وقيمته.. وصدارتهم فيه تعني انهم اعلى كعبا من فريق متقهقر تلقى الهزائم في دوري بلاده وأصبح عنوان للانتقاد.

ولكن الذي حصل ان الزوراء بزعامته قلل أسهم الدوري والكرة العراقية بهذه الخسارة المؤلمة.

اما الممثل الثاني المفرح منه انه تأهل الى الدور القادم لكن يبقى انه لم يعكس الصورة التي كنا ننتظرها من فريق متصدرا للدوري العراقي وهو يواجه فريق متقهقر يصارع على البقاء في دوري بلاده ويتلقى الهزائم بالأربعة والخمسة.

كنا نترقب قبل المباراة كم هدف سيسجل الجوية بمرمى هذا الفريق،

والذي حصل ظهر القوة الجوية بمستوى متواضع وخاصة في بداية اللقاء اظهرت لنا صورت اللقاء التوهان والشرود الذهني الذي اصاب الفريق الجوي اضافة الى تواضع الاداء العام للفريق والذي خدم الجوية انه يمتلك دكة بدلاء جيده ساعدته بتطور مستواه بعض الشيء في المباراة مستفيدا كذلك من تراجع مستوى الخصم وضعف لياقته البدنية عاد الفريق الى المباراة وحقق المطلوب.

 الحصيلة ان هناك مؤشر خطير اتضح لنا من خلال هذين اللقاءين يوضح فارق المستوى بيننا وبين فرق المنطقة …. يتوجب على كل المختصين والمهتمين والمسؤولين العمل على تجاوزه لكي تعود فرقنا الى الواجهة وتزاحم فرق اسيا على المنافسة وليس الاكتفاء بالمشاركات والعودة بخفي حنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *